الـــرئـيــســيـــة
الأخبــــــــــــــار
الــصــوتــيـــــات
الــــمـــرئــيـــات
كـتـب ودراسـات
الــــوثــــائــــــــق
كشكول المهدي
خريطة الموقع
إتصل بنا

 

 

 

أسماؤه --> أسماء المهدي 3
أسماء المهدي 3

أضيف في: 17-06-2009

عدد الزيارات: 1980

المصدر : إدارة الموقع

 

التاسع والأربعون: " الخازن ".

الخمسون: " الخلف " و " الخلف الصالح ".

وهو عليه السلام خلف جميع الأنبياء والأوصياء الماضين، وعنده جميع علومهم وصفاتهم وحالاتهم وخصائصهم، وجمعت لديه كل المواريث الإلهية التي توارثها بعضُهم عن البعض الآخر.

[ومن المعلوم أنه ما جمع لأحد كل خصائص الأنبياء حتى لنبينا عليه الصلاة والسلام، فما أعطي لأحدهم لم يعط لآخر، فأي غلو هذا وأي مقام رفعه الرافضة لمهديهم]

الواحد والخمسون: " الخنس ".

الثاني والخمسون: " خليفة الله ".

الثالث والخمسون: " خليفة الأتقياء ".

الرابع والخمسون: " دابة الأرض ". 

الخامس والخمسون: " الداعي ".

السادس والخمسون: " الرجل ".

[إلا هذا الاسم فلن يقبل به العقلاء، لقد طال خوف هذا الرجل!!]

السابع والخمسون: " راهنما ".

ذكر في (الذخيرة) و(التذكرة) أنه اسمه عليه السلام في كتاب (باتنكل) الذي صاحبه من أكابر الكفرة، ونقل من ذلك الكتاب كلمات في بشارة وجوده وظهوره عليه السلام بما لا نحتاج إلى نقله.

[وهل يُستقى اسم المعصوم من كتب أكابر الكفرة!]

الثامن والخمسون: " رب الأرض ".

كما جاء في تفسر الآية الشريفة (وأشرقت الأرض بنور ربها ) وتقدمت إخبارها، وسوف تأتي في الباب اللاحق في ضمن خصائصه عليه السلام.

((وهل للأرض رب غير الله سبحانه !! ) قال تعالى (قُلْ مَن رَّبُّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ قُلِ اللّهُ قُلْ أَفَاتَّخَذْتُم مِّن دُونِهِ أَوْلِيَاء لاَ يَمْلِكُونَ لِأَنفُسِهِمْ نَفْعاً وَلاَ ضَرّاً قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الأَعْمَى وَالْبَصِيرُ أَمْ هَلْ تَسْتَوِي الظُّلُمَاتُ وَالنُّورُ أَمْ جَعَلُواْ لِلّهِ شُرَكَاء خَلَقُواْ كَخَلْقِهِ فَتَشَابَهَ الْخَلْقُ عَلَيْهِمْ قُلِ اللّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ [الرعد 16]  وقال سبحانه (قَالَ بَل رَّبُّكُمْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الَّذِي فَطَرَهُنَّ وَأَنَا عَلَى ذَلِكُم مِّنَ الشَّاهِدِينَ [الأنبياء 56] والآيات في هذا المعنى كثير جدا .))

التاسع والخمسون: " زند أفريس ".

قال في (ذخيرة الالباب " أنه اسمه عليه السلام في كتاب (مارياقين)، وهذه عبارة الذخيرة (وفي كتاب مارياقين زند افريس).

ويحتمل أن اصل الاسم هو (افريس) وان المراد من (زند) هو الكتاب المنسوب إلى (زردشت) أو صحف إبراهيم عليه السلام، أو فصل منه، والله العالم.

[ وهل يؤخذ اسم المعصوم من مصادر الزرادشتية الوثنية فيا لله أين العقول !!! ] 

الستون: " سروش ايزد ".

الواحد والستون: " السلطان المأمول ".

الثاني والستون: " سدرة المنتهى ".

الثالث والستون: " السناء ".

الرابع والستون: " السبيل ".

الخامس والستون: " الساعة ".

السادس والستون: " السيّد ".

السابع والستون: " شماطيل ".

الثامن والستون: " الشريد ".

التاسع والستون: " الصاحب ".

السبعون: " صاحب الغيبة ".

الحادي والسبعون: " صاحب الزمان ".

الثاني والسبعون: " صاحب الرجعة ".

الثالث والسبعون: " صاحب الدار ".

الرابع والسبعون: " صاحب الناحية ".

الخامس والسبعون: " صاحب العصر ".

السادس والسبعون: " صاحب الكرة البيضاء ".

السابع والسبعون: " صاحب الدولة الزهراء ".

الثامن والسبعون: " الصالح ".

التاسع والسبعون: " صاحب الأمر ".

الثمانون: " الصمصام الأكبر ".

الحادي والثمانون: " الصبح المسفر ".

الثاني والثمانون: " الصدق ".

الثالث والثمانون: " الصراط ".

الرابع والثمانون: " الضياء ".

الخامس والثمانون: " الضحى ".

السادس والثمانون: " طالب التراث ".

السابع والثمانون: " الطريد ".

الثامن والثمانون: " العالم ".

التاسع والثمانون: " العدل ".

التسعون: " عاقبة الدار ".

الحادي والتسعون: " العزّة ".

الثاني والتسعون: " العين ".

يعني (عين الله) كما في زيارته عليه السلام، واطلاقها على جميع الأئمة عليهم السلام شائع.

الثالث والتسعون: " العصر ".

الرابع والتسعون: " الغائب ".

الخامس والتسعون: " الغلام ".

السادس والتسعون: " الغيب ".

السابع والتسعون: " الغريم ".

الثامن والتسعون: " الغوث ".

التاسع والتسعون: " غاية الطالبين ".

المائة: " الغاية القصوى ".

الواحد بعد المائة: " الخليل ".

الثاني بعد المائة: " غوث الفقراء ".

الثالث بعد المائة: " الفجر ".

الرابع بعد المائة: " الفردوس الأكبر ".

الخامس بعد المائة: " فيروز ".

السادس بعد المائة: " فرخنده ".

السابع بعد المائة: " فرج المؤمنين ".

الثامن بعد المائة: " الفرج الأعظم ".

التاسع بعد المائة: " الفتح ".

العاشر بعد المائة: " الفقيه ".

الحادي عشر بعد المائة: " فيذموا ".

الثاني عشر بعد المائة: " القائم " صلوات الله عليه.

الثالث عشر بعد المائة: "القابض".

[ والقابض الباسط هو الله سبحانه وتعالى، قال سبحانه: (مَّن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافًا كَثِيرَةً وَاللّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ، البقرة/245. وقال سبحانه: (اللَّهُ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ ) [العنكبوت:62]. والآيات في هذا المعنى كثيرة. ]

الرابع عشر بعد المائة: " القيامة ".

الخامس عشر بعد المائة: " القسط ".

السادس عشر بعد المائة: " القوة ".

السابع عشر بعد المائة: " قاتل الكفرة ".

[أي كفرة يقصدون !!، فإذا كان هو منقذ اليهود والنصارى والمجوس والبوذيين والزرادشتيين، فمن بقي ليقتله، أم أن الكفرة الذين سيقتلهم هم أهل السنة!!!]

الثامن عشر بعد المائة: " القطب ".

التاسع عشر بعد المائة: " قائم الزمان ".


إخفاء نموذج التعليق
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان الرد
التعليق
موقع المهدي :: أسماء المهدي 3
المتواجدون الان 18 زوار    عدد الزيارات الكلي   773835 زيارة